recent
أخبار ساخنة

التمثيـل - لمن يهتم بالموضوع

بقلم الأستاذ الدكتور / محمد عبد الهادى - فيما يلي محاولة للإجابة علي سؤال :

ما هو دور المونتاج وتأثيره علي أداء الممثل ؟

يعد المونتاج Editing عنصرا أساسيا في التمثيـل - لمن يهتم بالموضوع ، و الدراما السينمائية والتليفزيونية ، وهو في أبسط تعريف له ، إعادة ترتيب المشاهد واللقطات المصورة ( صورة وصوتا ) تبعا للسيناريو المكتوب.

فمن المعروف أن المشاهد واللقطات لا يتم تصويرها بالتتابع الدرامي المتسلسل في السيناريو ، وهو يبدأ عادة بعد انتهاء التصوير ، ويقوم به المونتير تحت اشراف المخرج . والمونتاج بشكل عام هو المسئول عن إيقاع العمل الدرامي ككل ، وذلك بتحديد الزمن المناسب لكل لقطة ومشهد ، وكذلك سرعة وبطئ القطع.

التمثيل - لمن يهتم بالموضوع

اختيار افضل اللقطات المعبرة والجيدة للممثل

يعد المونتاج خاصية للدراما المصورة ، وهو ما يختلف به عن المسرح ، ففي المسرح يتم العرض بالتتابع المنطقي للزمن الدرامي ، ولذا يصبح الممثل هو المتحكم فيما يقدمه من أداء في ليالي العرض المختلفة ، أما في السينما او التليفزيون فالمتحكم فيما يظهر من أداء الممثل هو المونتير بالاتفاق مع المخرج بالطبع.

للمونتير إذن الفرصة في اختيار افضل اللقطات المعبرة والجيدة للممثل ، واستبعاد والردئ منها ، إلا أنه قد يضطر لحذف بعض الجيد منها ، بسبب طول مدة العمل ككل.

كثيرا ما يشكو صغار الممثلين من حذف معظم مشاهدهم ، في المونتاج بسبب طول زمن الفيلم. أو لأنها لا تتناسب مع المطلوب دراميا ، ( قام كمال الشيخ مثلا بحذف لقطة رائعة لمحمود المليجي في نهاية فيلم غروب وشروق ، لأنها ستجعل المتفرج يتعاطف مع شخصية رئيس البوليس السياسي ، وهو غير مطلوب دراميا ).

ولبيان مدي تأثير المونتاج علي أداء الممثل ، خاصة في لقطات رد الفعل Reaction shot ، نذكر هنا أحدي التجارب التي قام بها المخرج الروسي الشهير - ليف كوليشوف.

قام هذا المخرج بتصوير لقطة قريبة لوجه أحد الممثلين ، وطلب منه أن يكون وجهه جامدا وخاليا من أي تعبير ، ثم قام بتصوير ثلاث لقطات أخري :

  • الأولي لطبق به طعام شهي
  • الثانية لجسد سيدة متوفاه
  • الثالثة لطفلة تلهو بدميتها


ثم وضع كل لقطة من هذه الثلاثة قبل لقطة وجه الممثل الجامد ، والغريب أنه لاحظ حين عرض هذه اللقطات علي متفرجين مختلفين ، انهم أبدوا إعجابهم بأداء الممثل.

في الحالة الأولي شعروا برغبته في الطعام ، وفي الثانية بحزنه العميق علي وفاة السيدة ، وفي الثالثة رقته وحبه للطفلة وهي تلعب ، مع التذكير بأن الوجه الجامد كان هو نفسه في الحالات الثلاث دون تغيير.

استغل كوليشوف ما يعرف في علم نفس الإدراك ( أفق التوقع ) ، فالمتفرج هنا يري بالفعل ما يتوقعه من تتابع السياق ويخلع توقعه هذا علي وجه الممثل الجامد الخالي من أي تعبير - يقول كوليشوف

لقد أصبح من المؤكد أن باستطاعتي تغيير أداء الممثل. في إتجاه آخر ، وذلك عن طريق المونتاج.

كذلك يعلق - هيتشكوك علي نفس الأمر فيقول

تخيل الممثل جيمس ستيوارت وهو ينظر إلي أم تعني بطفلها ، انك تري الأم والطفل ثم تعود إلي الممثل وهو يبتسم ، أنه هنا رجل عجوز رقيق. أما إذا استبعدت لقطة الام والطفل ووضعت بدلا منها لقطة لفتاة مرتديه مايوه بيكيني فإنه يتحول إلي عجوز فاسق.


يقول المخرج - ليندسي أندرسون

إذا استغل المخرج التعبير المناسب في اللحظة المناسبة ، فلا داعي لجهد كبير في التمثيل ، أن المتفرجين سوف يقومون بباقي المهمة بأنفسهم ، عندما يشاهدون أسباب رد فعل ذلك الوجه. اذكر أنني كنت أراقب - جون فورد  وهو يخرج مشهد الغابة في فيلم موجامبو.

وكان المفروض ان يرتعب الممثل لمرأي غوريللا امامه ، وبطبيعة الحال لم يكن هناك أي غوريللا ، فقد تم تصويرها في موقع آخر ، وسوف يتم تركيبها ضمن المشهد فيما بعد. هنا قال فورد للممثل : ليس عليك ان تبدو مرعوبا إلي هذا الحد ، المتفرجين سوف يرتعبون نيابة عنك.

من الواضح إن كلا من المخرج والمونتير لا مصلحة لهما في الإساءة إلي أداء الممثل عن عمد ، إلا أن خوف الممثلين من هذا الاحتمال له ما يبرره. ورغم ذلك لا يمكن مهما بلغت قدرة المونتير ان يخلق أداء جيد من ممثل سئ.


يقول المخرج - سيدني لوميت

بالإمكان تغيير الأداء خاصة في مرحلة المونتاج ، لكن لا يمكن أن تحصل علي أداء جيد من ممثل سئ ، يمكن أن تحسن ذلك الأداء وهذا اقصي ما يمكن أن تصل إليه.

إن المونتاج يمكن أن يخفف من تأثير التمثيل السيئ او غير المناسب. وذلك باستبعاد وجه الممثل مع الإبقاء علي صوته علي وجه ممثل أفضل يستمع إليه ، ( قد يحدث هذا أيضا مع التمثيل الجيد بتأثير سطوة النجم ، الذي يرغب في أن يظل دائما ظاهرا علي الشاشة ، او غيرته من ممثل اقوي منه ).

يستطيع المونتير إذن أن يتحايل ببراعة ، ولكن لا يمكنه أن يقدم شيئا من عنده ، لا يمكن أن يظهر علي الشاشة شيئا لم يتم تقديمه بواسطة الممثل نفسه ، ولكن ما تم تقديمه هذا ، سواء كان جيدا ام ردئيا ، يظل دائما في مهب الريح بتأثير المونتاج..!!!

جميع فقرات الأقوال منقولة من كتاب " الوجه والظل في التمثيل السينمائي " لأمين صالح

 بقلم الأستاذ الدكتور   
 محمد عبد الهادي 🎥

author-img
Live

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent