أخر الاخبار

ماهي الشخصية الدرامية و كيف يقوم الممثل بتحليلها ؟

ماهي الشخصية الدرامية و كيف يقوم الممثل بتحليلها؟ من المعروف أن كلمة دراما ذات اصل يوناني قديم.

وهي خلافا للرأي الشائع ، تعني مجموعة الفنون التي تعتمد علي محاكاة الفعل الإنساني ، أو بمعني آخر كل أشكال الكتابة الإبداعية التي لا تكتفي بذاتها.

بل تحتاج لكي تكتمل إلي أن تمثل بواسطة ممثلين ، سواء كان ذلك علي خشبة مسرح ( دراما مسرحية ) او امام الكاميرا ( دراما سينمائية او تليفزيونية ).

او حتي إمام الميكروفون ( دراما إذاعية ) ، وهي بذلك تقابل وتختلف عن الرواية والملحمة اللتان تعتمدان علي السرد والحكي.

وتشمل كلمة دراما كافة الأنواع من كوميديا او تراجيديا ( مأساة ) وحتي دراما استعراضية او موسيقية غنائية. والشخصية الدرامية علي ذلك هي تصور ذهني ليس له وجود مادي حقيقي.

هي تصور في ذهن الكاتب الدرامي صاغه عن طريق الحوار والأفعال في شكل مسرحية او سيناريو.

وله بالطبع ملامح او سمات خارجية خاصة بالهيئة والشكل وداخلية خاصة بالصفات النفسية والطباع.

ماهي الشخصية الدرامية و كيف يقوم الممثل بتحليلها ؟

مجموعة شخصيات لا شخصية واحدة

ويستوحي المؤلف تصوره هذا من الحياة من حوله ويستكمل جوانبه بواسطة خياله الإبداعي. وتختلف الشخصية الدرامية عن الشخصية في الحياة.

في جوانب متعددة ، فالشخصية في الحياة مفهوم محير وملغز حتي بالنسبة لعلماء النفس أنفسهم ، فكل منا له شخصية.

وغالبا ما نستخدمها بمعني مجموعة الصفات او السمات التي تم رصدها في هذا الإنسان او ذاك ، ولكنها تختلف باختلاف الراصد.

فتكون المحصلة مجموعة شخصيات لا شخصية واحدة ، نحن مثلا نتعامل مع أصدقائنا بشخصية تبدو مختلفة عن تلك التي نتعامل بها مع روؤساءنا في العمل او مع زوجاتنا او أبناءنا مثلا.

علي العكس من ذلك تبدو الشخصية الدرامية محددة وواضحة وذات سمات وملامح تم رصدها من زاوية واحدة ، فمعظم الشخصيات الدرامية هي ( أنماط ) شبه متعارف عليها.

كالشرير مثلا او صديق البطل أو الفتاة اللعوب وغيرها وقلما نجد شخصية درامية ذات أبعاد او مستويات نفسية مركبة ، وتختلف هذه الأنماط بالطبع في تفاصيلها وإن تشابهت في ملامحها العامة.


كيف يقوم الممثل بتحليلها

الشخصية الدرامية كما قلت من قبل هي تصور ذهني تنتظر الممثل الذي يتيح لها الوجود المادي إمام الجمهور ، ولكي يفعل ذلك عليه اولا ان يفهمها او بمعني ادق ان يحللها.

سوف اعتمد هنا علي منهج التحليل الدرامي. هناك نوعين من الشغل علي الممثل ان يقوم بهما ليصل إلي غايته في تحليل الشخصية الدرامية. شغل الممثل علي الشخصية من داخل النص الدرامي ويشمل.

  1. الرصد الدقيق لما يذكره المؤلف عن الشخصية ، سواء من حيث هيئتها الخارجية او سماتها وطباعها الداخلية
  2. رصد ما تقوله الشخصية عن نفسها .
  3. رصد أفعال الشخصية وردود أفعالها ومراحل تطورها ان وجدت وأسباب هذا التطور .
  4. رصد العلاقة بين أقوال الشخصية وافعالها .
  5. رصد ما تقوله الشخصيات الاخري عنها ومن يقول وما موقفه منها .

من خلال هذا الرصد يستطيع الممثل تكوين تصور ذهني عن الشخصية مشابه إلي حد كبير لتصور المؤلف. شغل الممثل علي الشخصية من خارج النص الدرامي:

  1. المعرفة الدقيقة لتصور المخرج عن هذه الشخصية .
  2. استكمال التصور الذهني السابق بتخيل تاريخ لهذه الشخصية يشمل جميع جوانبها ويبرر بوضوح ماهي عليه الآن.
  3. فحص ودراسة نماذج واقعية مشابهة إن احتاج الأمر لذلك .

بهذا يكتمل تحليل الممثل للشخصية الدرامية ، فهو يحس الآن بأنها موجودة في مكان ما بالفعل.

هو يشعر بوجودها حقا وما عليه الآن سوي ان يقوم بتجسيدها أو بمعني ادق بتشخيصها داخليا وخارجيا ، هو يتيح لها اخيرا الوجود المادي امام الجمهور او إمام الكاميرا.

ولكن عليه اولا ان يخلع عنه مؤقتا شخصيته هو ، أو علي الأقل ان يتخلي عن جوانب الاختلاف بينه وبينها. هو الآن( تحت امر ) هذه الشخصية الدرامية !!!

بقلم الأستاذ الدكتور / محمد عبد الهادى  🎥

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-